0 رئيسيةالهجرة واللجوء

اتهامات لخفر السواحل بالتقاعس، مئات المفقودين إثر غرق قارب هجرة أمام السواحل اليونانية

في أكبر كارثة غرق لاجئين شهدتها الجزر اليونانية منذ سنين طويلة، أعلنت اليونان الحداد حتى يوم السبت القادم لفقدان أكثر من 500 لاجئ أمام جزرها اثر غرق قارب صيد كان يقل مئات اللاجئين.

وتمكن خفر السواحل اليوناني من انقاذ 104 أشخاص حتى الآن، مع فقدان المئات الآخرين، يُقدر الناجون عدد المهاجرين بين 600-800 شخص كانوا محشورين في قارب صيد يبلغ طوله 30 مترا.

ولم ينجُ أي طفل أو امرأة من حادثة الغرق، يقدر عدد الأطفال بين 50 إلى 100  وفقاً لشهود عيان كانوا في الطبقة السفلى من القارب.

وأضاف الشهود أن ذعراً بدأ على قارب الصيد بعد تعطل المحركات، أدى ذلك إلى فقدان القارب لتوازنه وغرقه على الفور، لم يترد أحد سترات نجاة، والكثير منهم لم يعرف السباحة..

مهاجرون ناجون من غرق القارب
(Bild: AP) مهاجرون ناجون من غرق القارب

وكان قارب الصيد قد انطلق من مصر قبل أيام قليلة، ثم توقف في طبرق في ليبيا حيث أقل المزيد من المهاجرين، قم حدد وجهته إلى إيطاليا، دفع المهاجرون مبالغ تصل إلى 6000 يورو مقابل رحلة الموت هذه.

وأعلنت السلطات اليونانية أنها ألقت القبص على تسع أشخاص، مصريي الجنسية، في اطار التحقيقات المتعلقة بغرق القارب ووجهت لهم تهماً بتشكيل منظمة إجرامية للاتجار بالبشر، في الوقت الذي وُجّهت به أصابع الاتهام لخفر السواحل اليوناني بالتقاعس عن انقاذ المهاجرين، حيث رصدت صور جوية القارب قبل ساعات من غرقه، وأظهرت الصور أشخاصاً يمدون أيديهم إلى الأعلى على السطح العلوي للسفينة، لكن خفر السواحل لم يتدخل لأن “المهاجرين رفضوا المساعدة” وفقاً لمسؤولين يونانيين.

مقالات ذات صلة