أخبار النمسا

استطلاع جديد: 12% من النمساويين لا يتحملون تكاليف الطعام حتى آخر الشهر

خمس النمساويين لم يتمكنوا من تناول العشاء مع الأصدقاء أو المعارف أو دعوة الآخرين لتناول الطعام في العام الماضي

سلط مسح جديد أجراه مركز الأبحاث الصحية النمساوية (GÖG) الضوء على نسب الفقر في النمسا بعد أيام قليلة من صدور تقرير الفقر عن هيئة الإحصاء النمساوية.

ووفقاً للمسح فإن حوالي 420 شخص يعيشون في النمسا يعانون من الفقر الغذائي الشديد، هذا يعني أنهم قاموا بتفويت وجبات طعام بشكل لا إرداي أو لم يكن لديهم ما يأكلونه لمدة يوم كامل لأنهم كانوا بحاجة للمال لدفع الإيجار أو الفواتير.

كذلك فإن 12% من النمساويين – أي 1.1 مليون نسمة – تأثروا بفقر غذائي معتدل أو حاد في العام السابق، وهذا يعني أنه كان عليهم أن يحدوا من جودة أو كمية إمداداتهم الغذائية أو كليهما.

كما أشارت التقارير إلى أن ما يقرب من 13% من الأهالي الذين شملهم الاستطلاع كانوا قلقين في الأشهر الاثني عشر الماضية من أن أطفالهم لم يحصلوا على ما يكفي من الطعام، وقال حوالي خمس الذين شملهم الاستطلاع إنهم لم يتمكنوا من تناول العشاء مع الأصدقاء أو المعارف أو الأقارب أو في أحد المطاعم أو دعوة الآخرين لتناول الطعام بسبب الضائقة المالية.

تقرير يسلط الضوء على الفقر في النمسا
© APA/dpa/Friso Gentsch تقرير يسلط الضوء على الفقر في النمسا

كذلك فإن الشباب والمرضى والأشخاص ذوي المستويات التعليمية المنخفضة والعاطلين عن العمل هم الأكثر تأثرا، ووفقا للخبراء، فإن اتخاذ تدابير مثل تقديم الطعام الجماعي المجاني، وخفض ضريبة القيمة المضافة على الفواكه والخضروات والبقوليات وتعزيز الأسواق الاجتماعية إلى جانب التدابير السلوكية مثل زيادة المعرفة التغذوية، سيكون أمرا أساسيا.

“وسواء كان الفقر أو الفقر الغذائي، فلهما عواقب ليس فقط على المتضررين بشكل مباشر، بل على المجتمع ككل، وله تأثير على تعليم وصحة الأطفال، إن انخفاض فرص العمل والمرض من شأنه أن يثقل كاهل أنظمة الدولة بدخل أقل وتكاليف إضافية” وفقاً للخبراء.

النمسا نت، خاص.

مقالات ذات صلة