أخبار النمساأهم الأخبار

الشرطة الفييناوية تحل اللغر، القبض على بولندي ارتكب جريمتي قتل في فيينا خلال عشر أيام

أعلنت الشرطة الفييناوية في مؤتمر صحفي لها أنها قامت أخيراً بحل اللغز الخاص بجريمتين وقعتا في العاصمة فيينا، وأنها ألقت القبض على المشتبه الرئيسي وهو رجل يحمل الجنسية البولندية.

وتعود الجريمة الأولى إلى الرئيس السابق لغرفة الصيادلة النمساوية الذي وجد مقتولاً في منزله عشية رأس السنة، كان الرجل يعاني من إصابات خطيرة في رأسه، وسيقان مقيدة، وجروح في جميع أنحاء جسده، عثرت الشرطة على حقيبة بها سلع مسروقة متروكة في الشقة، ربما بقي المشتبه به في مسرح الجريمة لفترة طويلة وتناول المشروبات الكحولية، ولكن لم يكن هناك ما يشير إلى اقتحام المنزل.

أما القضية الثانية فقد وقعت البارحة عندما عاد رجل من رحلة التزلج ليجد زوجته غارقة مقتولة بطعنات وإصابات في الرأس، كان مسرح الجريمة “فوضويًا ومعقدًا”، وبدا المشهد “سرياليًا”، ربما مكث المشتبه به أيضًا في المنزل لعدة ساعات، واستهلك المشروبات وفي النهاية قام بسرقة الأحذية فقط.

منزل الضحية في مدينة لينز النمساوية
(Bild: FOTOKERSCHI.AT / KERSCHBAUMMAYR) منزل الضحية في مدينة لينز النمساوية

عندما كثّفت الشرطة البحث عن الجاني بجريمة البارحة الاثنين، ثم قبضت على البولندي المشرد الغريب الأطوار، أثتبت تحليل الحمض النووي وجود البولندي في مسرح الجريمة، وبالصدفة تطابق الحمض النووي أيضاً مع عينات من مسرح جريمة الرئيس السابق لغرفة صيادلة فيينا.

ولا يتجاوب الرجل مع التحقيقات وهو عدواني للغاية، الأمر الذي دعى الشرطة إلى استدعاء قوات خاصة للتحقيق معه، ما تزال التحقيقات جارية حتى تاريخ تحرير هذا الخبر.

النمسا نت، خاص.

مقالات ذات صلة