أخبار أوروبا

المستشار الألماني يدافع عن سياسته تجاه أوكرانيا، “بوتين لن يكسب الحرب”

تشبث المستشار الألماني أولاف شولتس بسياسته التي تخص الحرب في أوكرانيا، متحدثا عن أن لديه التزامات تجاه الشعب الألماني، كما أكد أن فلاديمير بوتين لن يخرج فائزا من هذه الحرب.

دافع المستشار الألماني أولاف شولتس الذي توجّه إليها اتّهامات ببطء التحرّك وضعف الريادة، في كلمة متلفزة الأحد (الثامن من مايو/ أيار 2022) عن السياسة التي يعتمدها منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، مؤكدا أنه لن ينفّذ “كل” ما يُطلب منه.

وقال المستشار الألماني خلال كلمة متلفزة نادرة في ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية “نحن لا ننفّذ كل يُطلب منا”، مضيفا “لأني أقسمت عندما توليت المنصب على عدم إلحاق الضرر بالشعب الألماني”.

المستشار الألماني، شولتس

وتابع المستشار الاشتراكي-الديموقراطي الذي يقود منذ كانون الأول/ديسمبر ائتلافا مع الخضر والليبراليين “يعني ذلك حماية بلادنا وحلفائنا من المخاطر”.

وأكد شولتس أنه على قناعة راسخة بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لن يكسب الحرب وأن أوكرانيا ستصمد ” فالحرية والأمن سينتصران كما انتصرت الحرية والأمن على انعدام الحرية والعنف والديكتاتورية قبل 77 عاما”.

ويتهم معارضو شولتس بالتأخر في إعطاء الضوء الأخضر لإرسال أسلحة ثقيلة إلى أوكرانيا حيث تحتدم المعارك والهجمات الروسية. وفي نهاية المطاف وافقت ألمانيا على تزويد أوكرانيا بأسلحة ثقيلة.

وبرلين التي تنتقد نهجها السلطات الأوكرانية، تتعرض كذلك لانتقادات على خلفية رفضها فرض حظر على الغاز الروسي لاعتمادها الكبير عليه. وتبرر برلين موقفها بأن حظرا من هذا النوع من شأنه أن يؤدي إلى عواقب وخيمة على اقتصاد البلاد.

وأكد شولتس أن ألمانيا لن تكون وحيدة، في توجهه خصوصا إلى الألمان المتخوّفين من تحوّل الهجوم الروسي إلى نزاع دولي، وقال “نتعاون بشكل وثيق مع حلفائنا”، في حين عقد الأحد عبر الفيديو اجتماع للدول الأعضاء في مجموعة السبع التي ترأسها ألمانيا هذا العام.

وأضاف المستشار “لا نتخّذ أي خطوة من شأنها أن تلحق بنا وبشركائنا ضررا أكبر مما تلحقه بروسيا”.

لدينا مسؤولية تاريخية

كما أكد أولاف شولتس المسؤولية التاريخية التي تضطلع بها بلاده في دعم أوكرانيا في مواجهة الحرب الروسية.ىوقال: “خرجنا بدرس محوري من التاريخ الكارثي لبلادنا في الفترة بين 1933 و1945، وهو لا لتكرار الحرب أبدا لا لتكرار الإبادة الجماعية أبدا لا لتكرار الحكم المتسلط أبدا”.

وتابع المستشار الاشتراكي أن هذا الأمر لا يعني في الوضع الراهن إلا “أن ندافع عن الحق والحرية إلى جانب المعتدى عليهم وأن ندعم أوكرانيا في حربها ضد المعتدي”.

ورأى شولتس أن الإسهام في هذا الدعم كل على قدر طاقته يعني اليوم أن ما حدث إبان الحرب العالمية الثانية “لن يتكرر أبدا” مشيرا إلى أن هذا هو ميراث الثامن من أيار/مايو (الذي يوافق يوم استسلام ألمانيا النازية في عام 1945).

ع.ا/أ.ح ( أ ف ب، د ب أ)، دويتشه فيله عربية.

مقالات ذات صلة