قوانين و حماية

بالأرقام.. انخفاض نسب الجريمة في النمسا, وارتفاعها بين الأجانب.

طالب وزير الداخلية بالمزيد من التحري والتدقيق في ملفات اللجوء والهجرة.

النمسا نت – خاص.
نشرت صحيفة الأوسترايخ النمساوية, البارحة الأربعاء, تقريراً حول أحدث احصاءات مكافحة الجريمة الصادر عن وزارة الداخلية النمساوية.
وقالت الصحيفة أنّ أعداد وحالات الجرائم في النمسا قد انخفض بالفعل بنسبة 10% عن مثيله في العام الماضي, بـ 229 ألف بلاغ من بداية العام حتى بداية أغسطس/آب , فيما قالت أنّ نسبة الجريمة بين الأجانب قد ارتفعت بشكل ملحوظ.
وانحفضت عمليات السطو على المنازل بنسبة 11%, وسرقة السيارات بنسبة 14%, فيما ارتفعت نسبة جرائم الإنترنت.
وتصدّرت البلاغات ضد الرومانيين القائمة بـ 5,428 حالة , تلاهم الألمان بـ 5,339 حالة, ثم الصرب والأتراك والأفغان والهنغار والدول السلافية وروسيا.
الجريمة في النمسا, نسب الجريمة في النمسا, نسب الجريمة بين اللاجئين, الشرطة النمساوية
وصعدت نسبة الجرائم في كل من الجاليتين التركية والروسية بنسبة تجاوزت الـ 10%, وتناقصت في الجالية البوسنوية بنسبة 22% !
وفيما يخص اللاجئين فقد تلقّت الشرطة 3,085 بلاغاً ضد الأفغان, و 880 بلاغاً ضد السوريين حتى تاريخ اصدار التقرير.
وقال رئيس المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة, فرانس لانج :”  أنّ ارتفاع نسبة العاملين الأجانب , وازدهار السياحة كانا سبباً في الزيادة النسبيّة , كما أنّ الشباب الذين لم يحصلوا على اللجوء ينحرفون أكثر نحو الجريمة “.
واستغل وزير الداخلية النمساوي, هربرت كيكل, المنتمي لليمين الشعبوي, الفرصة للقول : ” إنّه لأمر مخيف أن تكون نسبة الأجانب من الجريمة أكثر من 40%, لذا قررنا تشديد الاجراءات “.

مقالات ذات صلة