أخبار النمساأهم الأخبار

بعد 13 شهراً، بلدية فيينا تخبر الأهالي باحتمال تعرض أطفالهم للتحرش في أحد رياضات الأطفال.

لا يوجد شيئ أسوأ من أن يتعرض الأطفال للتحرش الجنسي، وفي منشئة من المفترض أنها توفر الحماية والتربية للأطفال، يُقال أن أخصائياً تربوياً تحرش بالأطفال في روضة تابعة لبلدية فيينا، في مارس/آذار من العام 2021.

قبل 13 شهراً، علمت البلدية بأن الأخصائي التربوي قام بلمس فتاة واحدة على الأقل أثناء تغييير حفاضتها ونومها، وقامت حينها بفتح تحقيق داخلي.

روضة أطفال في فيينا

ولكن التحقيقات أشارت أن الموظف متورط بعدة حالات من الاعتداء الجنسي على ما يبدو، بلدية فيينا قررت أخيراً إخبار الأهالي بالحادثة.

وأوصت البلدية بالتواصل مع جمعية متخصصة بالاعتداءات الجنسية، تقوم البلدية بتمويلها، لمعرفة ما إذا كان الأطفال قد تعرضوا للاعتداء الجنسي أم لا.

المجلس البلدي المسؤول عن رياض الأطفال (MA 10) قال أن “مكتب الادعاء العام في فيينا يواصل التحقيقات الآن، لقد تم إيقاف الموظف عن العمل منذ ذلك الوقت” ولكن ذلك لم يشفع للمجلس الذي نال العديد من الانتقادات لسكوته عن الحادثة حتى الآن.

النمسا نت، خاص.

مقالات ذات صلة