قوانين و حماية

جدل في النمسا السفلى حول الذبح الحلال للحوم

صحيفة فييناوية: "هجوم على حرية الاعتقاد ؟"

النمسا نت – خاص.
عنونت صحيفة فينر زايتونج النمساوية مقالها بالتساؤل “هل هو هجوم على حرية الاعتقاد ؟ ” في إشارة للجدل القائم في مقاطعة النمسا السفلى حول منع ذبح اللحوم على الطريقة الإسلامية واليهودية.
وقال جوتفريد والدهاوسل, وهو عضو بمجلس المقاطعة عن حزب الحرية اليميني الشعبوي, للصحيفة الصادرة في فيينا, أنّ ” اليهود والمسلمين الذين يرغبون بأكل اللحم المذبوح على طريفتهم, يتوجب عليهم التسجيل المسبق”
وعللّ والدهاوسل وجهة نظره بأنّ ذبح الحيوانات مناقض لقانونين حماية الحيوان, وأنّ الكثير من اليهود والمسلمين يتوافدون من فيينا لذبح الحيوانات في مدن وبلدات قريبة في النمسا السفلى.
وقبل مكتب المقاطعة لحماية الحيوان, طلب والدهاوسل, لإعداد مشروع قانون, ولكنّه غير نهائي.
وانتقدت عدة هيئات ومنظمات يهودية مشروع المنع, واعتبرته “مناهضاً للسامية, ويحد من حرية الدين”, فيما لم تعلق الهيئات المسلمة بعد على الموضوع.
كما انتقد المستشار السابق ورئيس الحزب الديمقراطي الاشتراكي كريستيان كيرن, ما ذكره مندوب حزب الحرية اليميني الشعبوي, ودعا للاصطفاف وراء قيم النمسا وليبراليتها.
وقالت الصحيفة في تعقيبٍ أخير, أنّ القرار يهدف في جوهره إلى تقييد الحرية الدينية للمسلمين, مع فرض بعد القيود على اليهود.

مقالات ذات صلة