أخبار النمساأهم الأخبار

حزن كبير بالجالية السورية في النمسا، وفاة الروائي جاد ترجمان إثر حادث أليم

توفي الشاعر والروائي السوري جاد ترجمان، السبت 30 من تموز، بعد سقوطه من مسافة 50 مترًا بالقرب من جبال الألب في مدينة سالزبورج النمساوية، في أثناء ممارسته لهواية تسلق الجبال.

وكان سبب سقوط الروائي ترجمان في طريق نزوله من الجبل هو تغير الطقس وتدهور الأحوال الجوية، ما أدى إلى سقوط الأمطار، وفق ما نشره أصدقاؤه الذين نعوه عبر “فيس بوك”، من بينهم الفنان السوري محمد أوسو.

ولد جاد ترجمان في دمشق عام 1989، ودرس اللغة الإنجليزية في جامعة “دمشق”، وفي عام 2014 قرر الانشقاق عن قوات النظام السوري حيث كان مجندًا فيها. وكتب حينها عبر صفحته في “فيس بوك” حينها “لم أكن أريد أن أحمل سلاحًا في يدي وأقتل شخص آخر”.

الروائي السوري جاد ترجمان

شق ترجمان طريقه إلى النمسا عبر لبنان وتركيا، ووصل إلى مدينة سالزبورغ عبر القطار، وبقي هناك، وبدأ يكتب روايته الأولى باللغة الألمانية التي تعلمها بفترة زمنية قصيرة، بحسب ما قاله في إحدى لقاءاته الصحفية.

صدرت عنه روايته الأولى “عندما يهاجر الياسمين”، استعرض فيها قصة الهروب واللجوء، وروايته الثانية حملت اسم “رائحة الروح”، وروايته الثالثة التي على أبواب النشر تحت عنوان “عندما يغرس الياسمين الجذور”.

وبحسب ما قاله ترجمان، في لقائه عبر بودكاست “عربي- ألماني”، فإن القيمة المثالية للاستفادة، هي عندما تصنع نشاطًا يقدم المساعدة للناس عبر أعوام متعددة وليست بشكل مباشر ومحدود فقط.

وكان ترجمان يمتلك عدة نشاطات في مختلف المجالات، منها تقديم محتوى “بودكاست” و”ستاند أب كوميدي” في ألمانيا.

ونعت عدة شخصيات عربية ونمساوية الفقيد، كما تتقدم أسرة النمسا نت بعزائها لأهل الفقيد ولكامل الجالية العربية في النمسا.

 

 

 

 

عنب بلدي بتصرّف.

مقالات ذات صلة