أخبار منوعة

دراسة: المشاركة بالأعمال المنزلية.. طريق الطفل نحو التفوق الأكاديمي

دور الأعمال المنزلية في التطور الدراسي

أثبتت دراسة بعنوان “هل تؤثر مساهمة الأطفال في الأعمال المنزلية على تحصيلهم الأكاديمي في مراحل الطفولة المبكرة”، والتي بحثت في مشاركة الأطفال في الأعمال المنزلية وتأثيرها إيجابيا على الأداء الأكاديمي، حيث لاحظت إن الأطفال أثناء أداء الأعمال المنزلية يستفيدون من كل حواسهم: الرؤية واللمس والشم وحتى تذوق المواد والأشياء التي يستخدمونها، وهذا بدوره يعزز التعلم المتعدد الحواس.

كما أن مشاركة الأطفال في الأعمال المنزلية تطور قدراتهم الشخصية ومفاهيم مهمة مثل الملاحظة والعد والطرح والإبداع الذي يطبقونه بشكل طبيعي في جميع مجالات التعلم، كالرياضيات والعلوم وغيرها.

وكشفت الدراسة التي أجريت عام 2015 في جامعة القنيطرة، أن النسبة البسيطة من الأطفال الذين يشاركون في الأعمال المنزلية -والتي لم تتجاوز 4.4%- يكون أداؤهم الدراسي أكثر تميزا من أقرانهم، فقد مكنتهم الأعمال المنزلية من تطوير مزايا مهمة مثل المسؤولية والاعتماد على الذات.

وقد لوحظ أن هؤلاء الأطفال أقل اعتمادا على المعلم، فهم يحاولون حل المشكلات الرياضية بأنفسهم أولا قبل الذهاب إلى المعلم، كما يمكنهم ترتيب أدراجهم وتنظيف أنفسهم بعد القيام بالأنشطة المدرسية.


فقط 4.4% ممن شملتهم الدراسة يشاركون في الأعمال المنزلية (مواقع التواصل)
فقط 4.4% ممن شملتهم الدراسة يشاركون في الأعمال المنزلية (مواقع التواصل)

كما أن مراقبة الأشياء داخل المنزل والقيام بأمور مثل التنظيف وملاحظة كيفية عمل الآلات تؤدي إلى سهولة إجراء التجارب العلمية وتنفيذ المشاريع في المدرسة.

أنواع الأعمال المنزلية
بالنسبة لأنواع الأعمال المنزلية التي يفضل الأطفال القيام بها، أشارت نتائج الدراسة إلى أن الأطفال يميلون إلى المشاركة أكثر في المهام المنزلية الشخصية وليس في المهام المنزلية لصالح الأسرة بأكملها.

فالأطفال يفضلون تلميع أحذيتهم الشخصية وتنظيف غرفهم وطي ملابسهم وغسل الأشياء الخاصة بهم، ولا يفضلون غسل الصحون أو تنظيف المنزل أو الطهي.

ويشير القائم بالدراسة إلى أن تلك النتائج تعكس الطبيعة الفردية للأطفال، وهذا ما يجب مقاومته، فإن عدم المشاركة في الأنشطة الموجهة اجتماعيا يمكن أن تحرم الأطفال فوائد اجتماعية ومهارات حياتية مهمة، مثل مهارات التفاعل والعمل الجماعي وإدارة الوقت والشعور بالمشاركة والتعاون وتبادل الأدوار، كل ذلك ضروري للكفاءة الأكاديمية.


الأطفال يتهربون من مهمة غسل الأطباق (مواقع التواصل)
الأطفال يتهربون من مهمة غسل الأطباق (مواقع التواصل)

ربما يشعر الآباء أن أطفالهم ما زالوا صغارا وأنهم يفتقرون إلى المهارة والقدرة على أداء واستخدام أدوات المنزل؛ لذا توصي الدراسة بأهمية تنوير الآباء وواضعي السياسات بدور الأعمال المنزلية في التطور الأكاديمي.

المصدر : الجزيرة اضغط هنا للمزيد

مقالات ذات صلة