أخبار النمساأهم الأخبار

طرفة بغجاتي يوضح الجدل القائم مؤخراً حول المقبرة الإسلامية في فيينا.

إخوتي الأكارم،
حصل جدل من أوله لآخره سوء تفاهم و أخذ للأسف أكبر من حجمه بكثير و لذلك إخوتي هذا التوضيح السريع:

هل من الممكن دفن أكثر من جثمان في قبر واحد في المقبرة الإسلامية في النمسا؟
نعم أحبتي من الممكن أَن يتم دفن أكثر من جثمان في نفس القبر من ناحية شرعية و في هذا فتاوى معتمدة و موجود هذا حتى في بعض بلاد المسلمين مثل الدفن فوق بعض على نظام الطوابق أو إلى جانب بعض مع ترك مسافةٍ بين التابوتين (هنا في النمسا) أو بين الجثمانين.

نظام إدارة المقبرة الاسلامية في فيينا ينص على امكانية دفن عدة جثامين في قبر واحد و نظام إدارة القبور والدفع في المقبرة الإسلامية في ڤيينا كان من حرره أخونا الفاضل مضر خوجة Mouddar Khouja مسترشداً بنظام المقابر النمساوية وبعد مفاوضات مضنية مع المؤسسة المعنية Bestattung Wien خلال فترة رئاسة الأستاذ أنس الشقفة Prof-Anas Schakfeh للهيئةِ الإسلامية. و مثل هذا الموضوع ليس قرار فردي بل يتم بعد دراسة و تمحيص و دراسة و أخذ ظروف المكان (المحدود) و الوضع العام (أعداد المسلمين) بعين الإعتبار.

أما من ناحية مالية و قانونية فهناك قبور تبرع بتكاليفها أهلُ الخير و بذلك تبقى هذه وقفاً لجميع المسلمين و من الممكن إدخال جثمان حسب القواعد المتعارف عليها هنا على آخر دون سؤال أهل الميت (الذي تم التبرع بدفنه من قبل أهل الخير). طبعاً قد يتفاجأ البعض للوهلة الأولى و لذلك وجب التوضيح و الشرح و التفصيل في الأمر ليعرف الجميع الموضوع. و من المؤكد أن لكل إنسان الحق بالإستفسار و المتابعة و السؤال. أهم مافي الأمر هو المصلحة العامة لمسلمي النمسا و أتمنى تهدئة الأمر و إبعاد كل مظاهر الشخصنة عن مثل هذه المواضيع الحساسة و إن كان هناك أي أسئلة عن المقبرة و قوانينها فأعتقد أن الهيئة الإسلامية جاهزةٌ لتقديم أي توضيح.

أخيراً إخوتي رجاءً أن لا نسمح لأحد بإشعال الفتنة هنا بين المسلمين عموماً و بين المصريين و السوريين خصوصاً فللأسف هناك من يحاول الإصطياد في الماء العكر و يستغل مثل سوء التفاهم الذي حصل و أسأل الله أن يعليَ صوت الحكمة و التفاهم و التناغم بين مسلمي النمسا و يصلح ذات البين بارك الله بكم جميعاً و بكل المخلصين.

مقالات ذات صلة