قوانين و حماية

مدارس فيينا تعاني من أعباء هائلة, توزيع الأموال على المدارس لن يكون وفقاً لعدد الطلاب

تعاني المدارس الابتدائية والمتوسطة من نقص في المعلمين وتحديات العجز اللغوي والمشاكل الاجتماعية.

النمسا نت – خاص.

قالت إدارة التعليم في العاصمة النمساوية فيينا أن توزيع الأموال على المدارس لن يكون وفقاً لعدد الطلاب وإنّما وفقاً للتحديات التي تواجهها المدارس.

وقالت الإدارة أنّ المدارس الابتدائية والمتوسطة في فيينا تواجه تحديات كبيرة منها نقص عدد المعلمين والعجز اللغوي لدى بعض الطلاب إضافة للمشاكل الاجتماعية التي تواجه الطلبة.

وتواجه المدرسة المتوسطة في حي أوتاكرينج هذه التحديات حيث أنّ 90% من أصل 310 طلاب هم من أصول مهاجرة, وأكثر من نصفهم من المسلمين, ويتحدث الطلاب حوالي 37 لغة في أكثر من 13 صفاً.

ويتحدث ثلث الطلاب فقط اللغة الألمانية بطلاقة, فيما يعاني الآخرون من قصور أو عدم معرفة كاملة باللغة لدى القادمين والوافدين الجدد.

وقال مدير المدرسة أنّه لا يوجد عنف او مشاكل في المدرسة ذات التنوع الإثني والديني الكبيرين.

وقالت صحيفة الكورير, المحلية النمساوية, أن التلاميذ ليسوا على دراية بهذه التحديات لأنّ التنوّع اللغوي والديني أمر طبيعي بالنسبة لهم.

 

المصدر : Kurier

مقالات ذات صلة