أخبار النمساأهم الأخبار

ناشطوا المناخ يتسببون يغلقون عدة طرق رئيسية في العاصمة فيينا

بدءاً من ساعات الصباح الباكر، قام ناشطوا مناخ بلصق أنفسهم في عدة شوارع رئيسية في العاصمة النمساوية فيينا متسببين بفوضى عارمة في حركة المرور.

وأقدم عدة ناشطين تابعين لحركة (الجيل الأخير) بقطع الطرقات في الجورتل والبراتر والطريق السريع A23 مطالبين بتطبيق حد أعلى للسرعة يبلغ 100 كم/ساعة.

وتعتبر هذه الاحتجاجات امتداداً لاحتجاجات الأسبوع الماضي، يرغب المحتجون للفت النظر إلى أزمة المناخ: “للأسبوع الثاني نضع أجسادنا على طرقات حركة المرور، لأن مستقبلنا على المحك”، وفقاً لمنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي.

Bild: andreas stroh احتجاجات لـ الجيل الأخير، ناشطوا المناخ في فيينا
Bild: andreas stroh احتجاجات لـ الجيل الأخير، ناشطوا المناخ في فيينا
Bild: andreas stroh احتجاجات لـ الجيل الأخير، ناشطوا المناخ في فيينا
Bild: andreas stroh احتجاجات لـ الجيل الأخير، ناشطوا المناخ في فيينا
Bild: andreas stroh احتجاجات لـ الجيل الأخير، ناشطوا المناخ في فيينا
Bild: andreas stroh احتجاجات لـ الجيل الأخير، ناشطوا المناخ في فيينا

وقامت أجهزة الشرطة بتحويل العديد من الطرقات للتخفيف من الازدحامات التي سببها الناشطون.

يدعو نشطاء الجيل الأخير إلى “إعادة تفكير جذري” في أزمة المناخ، مطالبين بفرض حظر على عمليات التكسير الهيدروليكي وحد أقصى للسرعة يبلغ 100 في جميع أنحاء النمسا، لجذب الانتباه إلى هذه المطالب يستخدمون أشكالا مختلفة من الاحتجاج كلصق أنفسهم بالشارع أو رشق اللوحات الشهيرة بالطلاء أو الحساء، متحملين العقوبات المترتبة على ذلك.

مقالات ذات صلة